نشاط

برامج لتأهيل وكلاء تغيير

page-4b

برنامج مدرسة السلام الأساسي يُعنى بتأهيل وكلاء تغيير في المجتمع ومخصص لمهنيين من مجالات مختلفة. وقد تيسّر لنا على مدار السنين تأهيل محامين ومهنيي الصحة النفسية وصحفيين ونشطاء بيئيين ومهنيين في منظمات حقوقية ومنظمات التغيير الاجتماعي ومربين ومهندسين ومخططي مدن وأطباء وسياسيين وغيرهم. هدف هذه البرامج خلق حوار حقيقي يُعنى بكل المسائل السياسية ـ الاجتماعية الماثلة أمامنا، ومن ثم الاشتغال في مجال الاختصاص المهني اليومي من خلال الأخذ بزاوية الصراع. هدف هذه البرامج هو التأثير على صانعي القرار وعلى طبيعة عملهم اليومي من جهة، وإنتاج فاعلية مشتركة أو أحادية القومية لتغيير الواقع السياسي ـ الاجتماعي من جهة أخرى.
بدأت مدرسة السلام في الفترة الأخيرة بالعمل على تأهيل وكلاء تغيير في مجتمعات مشتركة لغرض إنتاج شراكة يهودية ـ عربية طويلة الأمد فيها.

أصدرت مدرسة السلام في العام 2012 أنتولوجيا من الشعر والأدب الإسرائيلي ـ الفلسطيني بعنوان “شعبان يكتبان من اليمين إلى اليسار” وبدأنا بتنظيم دورات لمعلمي موضوع الأدب في هذا المجال.

يتم تنظيم كل برامجنا ضمن إطار ثنائي القومية أو أحادية القومية، قسم منها في لقاءات داخل إسرائيل وأخرى في لقاءات بين إسرائيليين وفلسطينيين من فلسطين. وفي كل البرامج يشارك فلسطينيون من فلسطين ومن إسرائيل. تُتيح البرامج تأمّل الهوية والوظائف التي يضطلع بها كل مشارك في تكريس الواقع أو تغييره. يكتسب المشاركون خلال البرامج مهارات وأدوات للتعامل مع هذه المواضيع في إطار أداء عملهم المهني في المجتمع.

برامج قيد التطوير

استشارة تنظيمية وتأهيل لجمعيات يهودية ـ عربية ـ توفّر مدرسة السلام استشارة تنظيمية وتُعنى بتطوير طواقم عمل مشتركة يهودية ـ عربية و/أو لجماعة قومية عشية اتصالها وعملها مع مجموعة أخرى.

تنظيم مؤتمرات سياسية وحلقات لقاء بين باحثين من الأكاديميا وأناس من الحقل في قيادات منظمات السلام وحقوق الإنسان ومنظمات تغيير اجتماعي لغرض توحيد القوى والتنظّم مقابل العنصرية المتزايدة في الدولة واستمرار الاحتلال.

page-5a
دورات أكاديمية

يُشرف الطاقم المسؤول في مدرسة السلام على تمرير دورات تُعنى بالصراع العربي ـ اليهودي بالمشاركة مع الجامعات المختلفة وذلك منذ 22 عاما. هدف الدورة هو توفير فرصة التعلّم عن سيرورات تميّز الصراعات المجموعاتية من خلال الصراع اليهودي ـ العربي والربط بين المضامين التي تنتج في اللقاء وبين مجالات دراسة الطلبة مثل التربية وعلم النفس الاجتماعي والعمل الاجتماعي والإعلام وما إلى ذلك. الجامعات التي تتم فيها دورات مدرسة السلام هي: جامعة تل أبيب (من العام 1990)، جامعة حيفا، جامعة بن جوريون، الجامعة العبرية، كلية نتانيا، كلية روبين، معهد العربة وغيرها. تأتي الدورة ضمن المقرر الدراسي وهي في جزئها الأكبر تجريبية تطبيقية. يدرّس الدورة موجهان من مدرسة السلام ومحاضرون ضيوف. نقيم مرة في السنة مؤتمرا للمشاركين في الدورات في الجامعات المختلفة في نفيه شالوم/واحة السلام.

page-6b
دورات لتأهيل موجّهين

الدورة مخصصة لتأهيل موجهين وموجهات لمجموعات في صراع بموجب منهج العمل في مدرسة السلام. تتمحور الدورة في الصراع اليهودي ـ العربي، وكانت على مدى سنين طويلة الدورة الوحيدة من نوعها في البلاد. غالبية المشتغلين في هذا المجال في البلاد هم من خريجي مدرسة السلام. الدورة مخصصة كل عام لعشرين مشاركا من العرب واليهود خريجي جامعات. تشمل الدورة اختبارا تجريبيا للحوار وتأهيلا عمليا. في الجزء التطبيقي يتأهل المشاركون في التوجيه الزوجي والتوجيه إلى جانب موجّه مجرب مرافق. يدرس المشاركون في الدورة نظريات في توجيه المجموعات ونظريات في الهوية الاجتماعية ونظريات في تطور الهويات الإثنية أو القومية ومذهب باولو فيريري ونظريات ما بعد كولونيالية. كذلك، يتم تدريس مواضيع خاصة في مجال توجيه مجموعات الصراع مثل التوجيه الزوجي اليهودي ـ العربي، وظيفة اللغة في اللقاء، الإطار الأحادي القومية وما إلى ذلك. حتى العام 2012 أهّلت مدرسة السلام نحو ألف موجّه لمجموعات صراعية يهودا وفلسطينيين من إسرائيل وفلسطين.

برامج للنساء

page-5b

تنظّم مدرسة السلام برامج متنوعة للنساء سعيا إلى تمكين نساء وتعميق المعرفة والفهم للعلاقة بين القمع على أساس قومي والقمع على أساس جندري. تشمل البرامج دورات ولقاءات في أطر مشتركة لنساء يهوديات وعربيات وفي أطر أحادية القومية. ننظم دورات مختلفة تعنى بالقيادة والتمكين والتعلّم والفاعلية النسائية وقيادة عمليات تغيير.

من بين البرامج التي نعتمدها: قيادة نسائية لتطوير العلاقات بين اليهود والعرب في المدن المشتركة، ورشات تُعنى بالنسوية والقومية، لقاءات نسائية من جانبي الحدود، دورة لتأهيل موجّهات، دورات لتأهيل صحفيات لتطوير إعلام حساس للصراع وغيرها.

“نساء في زمن التغيير”

الدورة مخصصة لإكساب معارف عن مكانة المرأة والوقوف على السيرورات الاجتماعية والسياسية وتطوير التفكير النقدي. نُظّمت الدورة على مدار 15 عاما بالتعاون مع كلية العمل الاجتماعي في جامعة تل أبيب. شاركت فيها كل عام نحو خمسين من النساء اليهوديات والعربيات، نساء من مجتمعات مستضعفة معنيات بالعمل من أجل إحداث تغيير اجتماعي. تمتد الدورة على فصل جامعي وتشمل محاضرات حول مواضيع مثل العمل والصحة والعنف والفقر وعلاقات الأمهات وبناتهن. وتُعقد كذلك حلقات حوار لمناقشة المحاضرات وورشات حوار بين النساء العربيات واليهوديات.

لقاءات من جانبي الحدود

page-6a

منذ العام 1993 ننظم مشاريع ولقاءات وشراكات بين فلسطينيين من فلسطين وبين إسرائيليين بهدف تعزيز مسيرة السلام بين الشعبين. وقد شاركنا هذه الفعاليات حتى الآن آلاف الإسرائيليين والفلسطينيين. ومع الوقت أقمنا صِلات عمل مع منظمات سلام فلسطينية نظمنا معها فعاليات كاللقاءات ودورات التأهيل. محور هذه الفعاليات تغيّر في السنوات الأخيرة، من حوار يسعى إلى إحداث تغيير في الوعي إلى حوار يُفضي إلى فعل لتغيير الواقع. المرحلة الأولى من الحوار والتعارف الشخصي والسياسي تشمل فعالية محاكاة التفاوض حول اتفاقيات دائمة بين الشعبين. تجمع البرامج المختلفة بالأساس بين أشخاص مهنيين (لتأهيليهم كوكلاء تغيير كما هو مُبيّن أعلاه) وطلبة جامعات. من بين الذين تم تأهيليهم في هذا الإطار حوالي مئتين إعلامي/ة ومئة وعشرين من المهنيين العاملين في الصحة النفسية الذين يضطلعون بدور هام في تغيير واقع الصراع. وقد شارك معظمهم في برامج لتأهيل وكلاء تغيير ودورات تأهيل موجّهين.

برامج مع مجموعات من دول مختلفة

تُنظم مدرسة السلام برنامج تأهيل بالتعاون مع منظمات ومؤسسات في مناطق صراع أخرى في العالم مثل إيرلندة الشمالية وقبرص وكوسوبو وجنوب أفريقيا وجامعة السلام في كوستا ريكا وموجهي صراعات بين ـ إثنية في جهاز التعليم في لوس أنجلوس وغيرها. والهدف تدريس موديل العمل المميز لمدرسة السلام. تشمل البرامج تنظيم لقاءات وتأهيل المشاركين وتعلّم مشترك. وفي هذا الإطار نُدعى إلى دول مختلفة ونستضيف مجموعات من مهنيين في هذا المجال بالأساس. مثل هذه البرامج تُتيح انتقال للخبرات والمعارف بين طواقم من دول مختلفة وتُسهم في تطور عمل طاقم المدرسة.

أتاحت هذه الدورات لناشطي سلام من أنحاء العالم لأول مرة دراسة العلاقات من خلال التوجه البين ـ مجموعتي الذي يدرس علاقات القوة غير المتكافئة. تُنظم مدرسة السلام دورة موجهين دولية لمهنيين من مجال التربية للسلام ومن مجالات التغيير الاجتماعي والعمل في صراعات قومية وإثنية. إنه لقاء مُثير لأناس من مذاهب مختلفة يقترحون زوايا نظر ومناهج عمل متنوعة من مواقع مختلفة في العالم. مثلا، تم دراسة العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة وبين ألمانيا وإيطاليا وبين شمال إيطاليا وصقلية وبين الناطقين بالإنجليزية والناطقين بلغات أخرى وبين العالم الصناعي والعالم الثالث.

برامج لأبناء الشبيبة

لقاءات الشبيبة هي المشروع الأقدم وننظمها منذ إقامة مدرسة السلام. وهي مخصصة للتلاميذ في الطبقات العليا للمدارس الثانوية في إسرائيل. وفي مركزها لقاء في نفيه شالوم/واحة السلام يمتد على ثلاثة أيام. يلتقي في كل فوج نحو ثلاثين من أبناء الشبيبة من كل مجموعة قومية يختاورن خوض تجربة الحوار مع أبناء القومية الأخرى. يشمل البرنامج تعارفا شخصيا ونقاشات تُعنى بـ”الثقافي” و”السياسي”. تتم غالبية الفعاليات في اللقاء ضمن مجموعات صغيرة مشتركة من ستة عشر مشتركا بتوجيه موجّهين: عربي ويهودي. تتضمن ورشة اللقاء محاكاة عملية تفاوض حول مستقبل العلاقات بين العرب واليهود في الدولة. تتم فعالية المحاكاة بإشراف المشاركين أنفسهم وتشمل محاولة لصياغة مبادئ متفق عليها بين المشاركين بخصوص الحياة على أساس المساواة. الجزء الأكبر من الورشة مخصص لحوار مباشر في مجموعات ثنائية القومية وأحادية القومية أيضا.

فعاليات ممتدة إضافية لأبناء الشبيبة

  • مجموعات تكميلية لأبناء شبيبة معنيين في التعمّق في الموضوع ـ دورة ممتدة لتأهيل قيادات شبيبة تُعنى بحقوق الإنسان.
  • لقاءات لمجالس الطلبة وقيادات شابة
  • برامج أحادية القومية لطلبة يهود
  • برامج أحادية القومية لطلبة عرب
  • وفود إلى مخيمات في خارج البلاد